أبرز اهتمامات الصحف الإلكترونية

شكلت الدروس الحسنية الرمضانية، والمحافظة على القدرة الشرائية، وتراجع عدد الوكالات البنكية، أبرز المواضيع التي استأثرت باهتمام الصحافة الإلكترونية اليوم السبت.

وهكذا، أفادت عدد من المواقع الإلكترونية، من ضمنها ” تيليكسبريس.كوم “، بأن أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، مرفوقا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، وصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وصاحب السمو الأمير مولاي إسماعيل، ترأس بالقصر الملكي بالرباط، الدرس الثاني من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية.

وأبرز الموقع أن هذا الدرس ألقاه، بين يدي أمير المؤمنين، الأستاذ محمد رضوي بن محمد إبراهيم، رئيس جمعية علماء سريلانكا، متناولا بالدرس والتحليل موضوع: “كيف نكون أمة مثالية في ضوء الكتاب والسنة”، انطلاقا من الحديث الشريف: “الناس معادن كمعادن الفضة والذهب فخيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا”.

وفي موضوع آخر، كتبت ” أرتيكل19.ما “، أنه في الوقت الذي يشهد فيه استهلاك المغاربة ارتفاعا مهما خلال شهر رمضان، تعمل الحكومة والسلطات العمومية، على قدم وساق، لضمان تموين كاف للأسواق وكبح ارتفاع الأسعار، باعتبار ذلك أولوية في سياق عالمي يتسم بالتضخم المتزايد.

وأضاف الموقع أنه لتحقيق هذه الغاية، تمت بلورة حزمة من التدابير الرامية إلى التحكم، بشكل أكبر، في ارتفاع الأسعار خلال اجتماع للجنة الوزارية المكلفة بتتبع وضعية التموين ومستوى الأسعار وعمليات المراقبة، المنعقد أمس الخميس.

وأشار المصدر ذاته أن الأمر يتعلق، بالخصوص، بالحفاظ على القدرة الشرائية للمستهلك، من خلال إجراءات تمكن من تلبية احتياجات السوق الوطنية، وضمان مخزون كاف ومنتظم من جميع المواد الأساسية، وضمان سلامة المستهلك والتصدي لمختلف الممارسات غير القانونية. وهي الحلول التي سيتم تنفيذها على المستويين المركزي والمحلي.

من جانبها، أفادت ” هسبريس.كوم ” بأن وقع صندوق الإيداع والتدبير، اتفاقية إطار مع الصندوق المغربي للتقاعد بهدف تقوية تعاونهما من أجل التنمية السوسيو اقتصادية للمملكة.

وأوضحت، نقلا عن بلاغ مشترك للمؤسستين، أن هذه الاتفاقية تهدف إلى تحقيق تعاون مثمر بين المؤسستين وفقا لتكامل مهامهما وتقارب تطلعاتهما ومصالحهما المشتركة.

أما موقعا ” كويد.ما ” و” لوبرييف.ما ” فأفادا، نقلا عن المندوبية السامية للتخطيط، بأن نتائج الحسابات الوطنية للفصل الرابع من سنة 2022 أظهرت أن النمو الاقتصادي الوطني سجل تباطؤا ملحوظا بلغ 0,5 في المائة عوض 7,6 في المائة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.

وأورد الموقعان مذكرة إخبارية للمندوبية حول الوضعية الاقتصادية برسم الفصل الرابع من سنة 2022، جاء فيها أن الطلب الخارجي شكل قاطرة للنمو الاقتصادي في سياق اتسم بارتفاع نسبة التضخم وتحسن في الحاجة لتمويل الاقتصاد الوطني.

وفي نفس المنحى، كتبت ” الأول.كوم ” أن المندوبية السامية للتخطيط أفادت بأن الطلب الداخلي سجل انكماشا بنسبة 1,7 في المائة خلال الفصل الرابع من سنة 2022، بعد ارتفاع بنسبة 11,6 في المائة خلال نفس الفترة من السنة الماضية.

من جهة أخرى، أعلنت كل من ” إحاطة.ما ” و” بانورابوست.كوم ” أن مجموع عدد الوكالات البنكية النشطة على الصعيد الوطني عرفت تراجعا إلى 5914 وكالة خلال سنة 2022 مقابل 6065 وكالة قبل سنة.

وذكر الموقعان، نقلا عن بنك المغرب، في وثيقة حول التوزيع الوطني للمؤسسات البنكية لسنة 2022، أن هذا التطور يعزى إلى غلق 189 وكالة وفتح 38 وكالة أخرى.

وعلى صعيد آخر، كتبت ” فبراير.كوم ” و” لوكوليماتور.ما ” أن الخطوط الملكية المغربية أعلنت تعليق بعض الرحلات الجوية، يوم فاتح أبريل، من وإلى فرنسا، وذلك بسبب إشعار بإضراب الوظيفة العمومية في فرنسا.

Views: 1