بلاغ توضيحي من الأكاديمية الجهوية للتربية والتعليم بمراكش.

بعد المقال التي نشرته جريدة “جامع الفنا بريس”، حول الوقفة الإحتجاجية للأساتذة المشرفين على امتحانات الباكلوريا الاشهادية أمام كلية الآداب والعلوم الانسانية بعد منع من إدخال سياراتهم إلى المركن الخاص باطر الجامعة. توصل مكتب الجريدة ببلاغ في الموضوع . هذا نصه:

“إثر المقال الذي تم نشره بالجريدة الإلكترونية “جامع الفنا بريس” حول سير امتحانات البكالوريا بمركز الامتحان بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بمراكش، وتنويرا للرأي العام ورفعا لكل لبس أو تشويس، تخبر المديرية الإقليمية لمراكش، بأن الامتحان بالمركز المذكور يمر في ظروف عادية في تنسيق تام بين عمادة الكلية والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش أسفي والمديرية الإقليمية لمراكش، وانخراط قوي ومسؤول للأطر الادارية والتربوية، حيث انطلق الاختبار في الموعد المحدد دون تسجيل أي تعثر في سيرورة العمليات المرتبطة بهذه المحطة الإشهادية.

وإذ تخبر المديرية الإقليمية بمراكش، الرأي العام، بهذه المعطيات، فإنها تطلب توخي الحذر والحيطة في نقل الأخبار، تفاديا لأي تشويش أو إشاعة. كما تشكر جميع الفعاليات المساهمة في ضمان سبل النجاح لهذا الاستحقاق الوطني الهام، متمنية لجميع المترشحات والمترشحين، التوفيق والنجاح. مع تأكيد تمسكها بالتفاعل البناء مع جميع المنابر الإعلامية الغيورة على منظومة التربية والتكوين.”

Views: 0