فرقة جسور الموسيقية تحيي ليلة طربية بدار الثقافة بمراكش

رحب مركز التنمية لجهة تانسيفت بصفته الجهة المنظمة لليلة التربية الموسيقية لفرقة جسور، بالحضور الكبير بالقاعة التابعة لدار الثقافة الداوديات بمراكش .

هذه الليلة الطربية التي احيتها فرقة جسور الموسيقية الطربية، التي استطاعت خلال عشرين سنة أن تؤسس لنفسها مكانها الخاص، والمتميز في المشهد الثقافي والفني مراكشيا ووطنيا.

ويذكر أن هذه الأمسية الطربية تنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، بمبادرة من مركز التنمية لجهة تانسيفت، وبدعم من وزارة الشباب والثقافة والتواصل، وبشراكة مع منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، والمجلس الجماعي لمدينة مراكش.

تحكي إحدى الأساطير” أن الجمال نظر إلى صورته في الماء فاستغرب لعدم اهتمام الناس به، وآلمه ذلك، فارتفع صوته بالبكاء فسمعه ملاك، فنزل إليه ليطيب بخاطره، فأخبره بالقول: سننشر الحب بين البشر.

لكن لم تمض سوى أيام قلائل حتى سمع الملاك الجمال ينتحب باكيا، فنزلت إليه مستفسرا، فقال له: إنهم يتنازعونني بينهم، كل واحد منهم يريدني لنفسه، فقال له الملاك: فلتهنأ سننشر فيهم الشعر والموسيقى.”

Views: 46

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*