تسجيل حركة انتقالية كبيرة للتلاميذ من التعليم العام إلى الخاص .

أعلن وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، أن هناك تحرك كبير في حركة التسجيل والانتقال بين المدارس العامة والخاصة، حيث شهدنا تدفقاً كبيراً من الطلاب والطالبات من المدارس الخاصة إلى المدارس العامة بين العامين الدراسيين 2021/2022 و2022/2023.

وقال الوزير، جوابا عن سؤال كتابي للفريق الحركي بمجلس النواب، إن إجمالي عدد التلاميذ في الأسلاك الثلاثة الوافدين من القطاع الخصوصي إلى العمومي برسم الموسم الدراسي 2022/2023 بلغ 61 ألف و482 تلميذة وتلميذا، مقابل ، 52 ألف و68 تلميذة وتلميذا في الموسم الدراسي 2021/2022، وهو ما يمثل زيادة بـ18 في المائة.

وتبعا للأرقام التي قدمها الوزير، فإن إجمالي عدد التلاميذ في الأسلاك الثلاثة الوافدين من القطاع العمومي إلى القطاع الخصوصي عرف انخفاضا نسبيا بلغ ما يناهز -17 في المائة مع بين الموسمين الدراسيين 2021/2022 و2022/2023، حيث تراجع عدد هؤلاء التلاميذ من 96 ألفا و428 إلى 80 ألف و376 برسم الموسم الدراسي 2022/2023.

.

كما أبرز الوزير أن حركية التسجيل والمغادرة بين التعلمين العمومي والخصوصي في معظم الفترات ظلت مستقرة، رغم أنها عرفت بعض التباين خلال أزمة فيروس كوفيد-19 مع انتقال أعداد كبيرة من تلاميذ القطاع الخاص إلى التمدرس بالتعليم العمومي، إلا أنها عادت لوتيرتها الطبيعية سيما مع تحسن وضعية المؤشرات الوبائية بداية من الموسم الدراسي 2021/2022.

و أضاف بنموسى أن الوزارة عملت على اتخاذ مجموعة من الإجراءات التي من شأنها إعادة الثقة في المدرسة العمومية المغربية، لا سيما عبر مواصلة تنزيل برنامج الإصلاح التربوي لخارطة الطريق 2022-2026، والتي بدأ تفعيلها انطلاقا من الموسم الدراسي الحالي، باعتماد الإطار الاجرائي 2023-2024، بهدف تجويد التعلمات الأساس وتحسين النموذج التربوي والرفع من مردودية منظمومة التربية والتكوين.

Views: 61